الاثنين 03 اكتوبر 2022

  • أسعار العملات
    العملة سعر الشراء سعر البيع
    الدولار الامـريكي 3.54 3.56
    الدينــار الأردنــــي 5 5.02
    الـــيــــــــــــــــــــــــورو 3.47 3.49
    الجـنيـه المـصــري 0.18 0.19

برعاية قطرية.. أطراف الصراع في تشاد توقع اتفاق سلام بالدوحة

  • 01:37 AM

  • 2022-08-09

الدوحة - " ريال ميديا ":

وقعت أطراف الصراع في تشاد، في العاصمة القطرية الدوحة، الإثنين، اتفاق السلام، لوضع حد للحرب المستمرة منذ سنوات.

جاء التوقيع على الاتفاق بيع يومين من استقبال أمير قطر الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني"، لرئيس المجلس العسكري الانتقالي في تشاد "محمد إدريس ديبي"، في لقاء تناول مستجدات مفاوضات السلام.

وشارك في توقيع الاتفاق التي تم التوصل غليه برعاية قطرية، وفد عن الحكومة الانتقالية، وممثلون عن المعارضة المسلحة، وممثلون عن الاتحاد الأفريقي ومنظمات دولية وإقليمية.

وعقب توقيع الاتفاق، أعلن المجلس العسكري الانتقالي والحركات العسكرية المعارضة، وقفاً شاملاً لإطلاق النار في البلاد.

وأكدت الأطراف الموقعة على الاتفاق "عدم القيام بأي عمل عدائي أو انتقامي على أساس عرقي أو سياسي"، وأطلقت برنامجاً خاصاً لعملية نزع السلاح والتسريح، وإعادة دمج القوات المسلحة.

ويمهد الاتفاق "لبدء انعقاد الحوار الوطني الشامل والسيادي في تشاد في العاصمة التشادية نجامينا، الذي يهدف لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة".

وفي كلمته، خلال مراسم التوقيع، قال وزير الخارجية القطري الشيخ "محمد بن عبدالرحمن آل ثاني"، إن بلاده "لن تدخر جهداً لتأكيد الحفاظ على السلام في تشاد"، مضيفاً: "نتطلع بقوة أن يكون اتفاق السلام نقطة تحول على طريق الاستقرار في تشاد".

وتابع: "نأمل أن تلحق بقية المجموعات التشادية الأخرى بركب السلام لتحقيق تطلعات الشعب".

ودعا وزير الخارجية القطري "الدول التي ما زالت تشهد نزاعات للانفتاح على المبادرات الهادفة لإرساء دعائم السلام".

من جانبه، وصف رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي "موسى فقي محمد"، الدوحة بأنها "مدينة السلام"، قبل أن يشكرها على دورها في تحقيق السلام بتشاد.

وخلال الأشهر الخمسة الماضية، رعت الدوحة مفاوضات سلام بمشاركة دولية وإقليمية، بين قوات المعارضة المسلحة من جهة، والمجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ مقتل الرئيس "محمد إدريس ديبي"، في أبريل/نيسان 2021، من جهة أخرى.

ويقود المجلس العسكري برئاسة "ديبي"، نجل الرئيس الراحل، البلاد منذ مقتل والده في مواجهات مسلحة مع المعارضة.

وتعهد عند توليه السلطة بإجراء انتخابات وطنية في غضون 18 شهراً، لكن المفاوضات التي تلت ذلك واجهت عديداً من العقبات.

وبجانب إنشائه وزارة للمصالحة الوطنية، عيَّن "ديبي" مستشارا للمصالحة والحوار برئاسة الجمهورية، وأطلق دعوة لجميع الأطراف، بما فيها الحركات المسلحة والجماعات المتمردة، للمشاركة في الحوار الوطني.

كلمات دلالية

اقرأ المزيد

تحقيقات وتقارير

ثقافة وفن

مساحة اعلانية

آراء ومقالات

منوعات